رفض شيخ الأزهر الأهانة الى نبيناا و وصف الأسلام بالأرهاب - شبكة العلماء

رفض شيخ الأزهر الأهانة الى نبيناا و وصف الأسلام بالأرهاب

جوجل بلس

وصل وزير الخارجية الفرنسي الى القاهرة اليوم الأحد الموافق 2020/11/8 .

رفض شيخ الأزهر الأهانة الي نبينا و الى الأسلام 

حيث قال أحمد الطيب إن إهانة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم ) مرفوضة تماما ، ورفضه وصف الأسلام بالإرهاب.

و قال أحمد الطيب أيضاً إذا اعتبرتم أن الإهانة الي نبينا محمد (صلي الله عليه وسلم ) حرية فإننا نرفضها تماماً ، وسوف نحاكم كل من يسيئ الي نبينا محمد (صلي الله عليه وسلم ) في المحاكم الدولية ، لوكلفناا ذالك عمرنا .

قال أيضاً الطيب نحن نرفض وصف الاسلام بالإرهاب ، وليس لنا أي علاقة بالارهاب ، وليس لدينا الوقت لدخول في أشياء لا تهمنا ، فيجب على الكل التوقف عن هذا الكلام  لأنه يضر بمشاعر المسلمين في العالم و يتعارض مع الحقيقة التي يعرفها الجميع ، وقد قلت هذا الكلام في في لندن و أوروبا و باريس و روما و الامم المتحدة و أسيا و جنيف .

أحمد الطيب : الأرهاب قتلة مجرمون يسفيكون الدماء و وليس لنا علاقه بهم و غير مسؤولين  عنهم ، وهذا الكلام ليس أعتذار من الاسلام ، لان الاسلام لم يخطئ ، ونرفض الأرهاب ، فجيب على المسؤلين في جيمع أوروبا أن يدركو أن ليس للاسلام علاقة بالأرهاب فالمسلمين هم أول ضحايا الأرهاب .

وقال شيخ الأزهر أحمد الطيب سأكون أول المحتجين على أي إهانة لنبينااا محمد (صلي الله عليه وسلم ) وعلى الأسلام ، ونتعجب عند سماعنا للإساءة حيث أن هذا قد يضر الى فرنسا و الكراهية بين الشعوب ، وقد يستغل البغض هذه التصريحات في القيام بأعمال أرهابية .

وقال الطيب أن الأرهاب سياسة دولية و تنفذ الجرائم على مسرح الدول العربية ، ولو كان هناك إقبالية لانهاء الارهاب لكن غير موجود الان ، ونحن مستعدين للتعاون للقضاء على الأرهاب و المجرمين .

وقال نحن على أستعداد لتعاون مع فرنسا لتصحيح المصطلحات الخاظئة و التشدد في فرنسا و لا نحتاج الي مقابل فهو لاجل الاسلام .

وزير الشؤون الخارجية الفرنسية و وزير أوروبا

حيث قال وزير الشؤون الخارجية الفرنسية و وزير أوروبا أن فرنساا تحترم جميع الديانات السماوية و وجوب التعاون و القضاء على الأرهاب و الاستعانة بخبرات الازهر ، وقال أيضاً أم المسليمن جزء من فرنسا و يمكنهك ممارسة ديانتهم .