لغز من هو قاتل السيد سعيد الذي قتل في الحديقة - شبكة العلماء

لغز من هو قاتل السيد سعيد الذي قتل في الحديقة

جوجل بلس

تم العثور على السيد سعيد ميتاً في الحديقة ، حيث أنه ذهب إلى الحديقة بعد الانتهاء من الحفلة مباشرة ، حيث كان يقيم حفلة في مطعم شريكه منال ، لتوليه منصب المدير العام لشركتهم .

كما جاء في تقرير الطبيب الشرعي أن المقتول سعيد أصيب برصاصة في رأسه من مسدس وتوفي على الفور.

حيث فحص المخبر الجنائي سيارة الضحية ، واكتشفوا أن سعيد المقتول قد نزل من سيارته وقتل فيما بعد .

تمت دعوة كل من يعرفه إلى الحفلة ، بالأخص أصحابه وزملائه في العمل ،حيث أنهم رتبوا لرئيسهم السابق عملية أختلاس .

كان من الضيوف الأستاذ وسام زميل سعيد في العمل .

وكان من الضيوف السيد محمد، حيث أن سعيد و وسام ومحمد كانوا السبب في عزل السيد زكريا من المنصب الذي كان فيه (المدير العام السابق).

حيث قامت الشرطة بالتحقيق في هذه الجريمة حيث اعترفوا الكل بما يعرفه :

وسام : كنت في الحفلة ، لكنني قررت اصطحاب صديقي محمد إلى منزله ومن ثم الى منزلي .

محمد : كلام وسام صيحيح أعطاني مفتاح السيارة للعودة إلى المنزل ، لكنه ليس أنا القاتل .

زكريا: لم أقتل أحدافي حياتي ،  فكيف سأقتله وهو في المنزل؟

منال : كان الجميع مع سعيد (الضحية )ما عدا السيد وسام والسيد محمد غادر مبكراً ،

بعد ذاهب سعيد (الضحية ) بقيت قليلا وبعدها غادرت لكنني لم أقتله ، لأنه شريكي وقريبي .

هذه هي الأقوال جميعاً حيث أقوال محمد تختلف عن أقوال وسام و حيث أن منال بقيت فترة ثم غادرت .

بعض الأدله التي وجدت

حيث أنه كان هناك في درج الضحية في غرفته في العمل ملف يتعلق السيد زكريا في قضية الاختلاس .

لم يعد وسام الى المنزل ولا أحد يعرف أين ذهب  .

لم يكن من يبرهن أن السيد محمد عاد للمنزل وهل االسيارة معه .

كان السيد سعيد يأخذ الكثير من الأرباح من المطعم مع شريكته منال ، فأذا تم قتل سعيد سيبقى المطعم لها فقط .

أراد زكريا الانتقام بشدة من هؤلاء المخادعين الثلاثة .

الكل كره الضحية كثيرا ، حيث أنه خدع أصدقاءه  وأصبح المدير.

من هو القاتل ؟؟

الأجابة

القاتل هو وسام

الدليل

أولاً : لا أحد يعلم بالملف غير سعيد ووسام و محمد ، وسعيد هو الضحية يبقى وسام و محمد ، حيث أنه كذب عندما قال أنه أوصل محمد و محمد يقول أنه لم يوصلني بل أعطه السيارة .

ثانياً : أنه كذب عندما قال أنه ذهب للمنزل و ثبت أنه لم يذهب للمنزل .